القائمة الرئيسية

الصفحات

تأثير تناول الملح على ضغط الدم hypertension

 

تأثير تناول الملح على ضغط الدم hypertension


تأثير تناول الملح على ضغط الدم

يؤثر تناول الملح بشكل مباشر على ضغط الدم، فقد تبين أن الارتفاع في ضغط الدم كلما تقدمنا في السن، والذي يحدث في كل المجتمعات الحضرية، يحدث جزئية نتيجة لكمية الملح التي نتناولها. ولذلك يساعد الحد من تناول الملح على خفض ضغط الدم.

وربما يؤدي تناول الملح بكميات عالية على مدى سنوات عديدة إلى ارتفاع ضغط الدم عن طريق زيادة محتوى الصوديوم في الخلايا العضلية الملساء في جدران الشرينات. ويبدو أن المحتوى العالي للصوديوم يعمل على تسهيل دخول الكالسيوم إلى الخلايا، وهذا بدوره يتسبب في انقباض الخلايا، وتضييق القطر الداخلي للشرينات.

يوجد بعض الأدلة على أن الأشخاص الذين لديهم نزعة موروثة للإصابة بفرط ضغط الدم، يعانون من القدرة المنخفضة الأجسامهم على التخلص من الملح. ومع ذلك، توجد أدلة كافية على أن هؤلاء الأشخاص يستهلكون كميات من الملح أكثر من أي شخص آخر، ومع ذلك قد يصرون على الاستمرار في تناول ما يأكلونه.

 

الدليل من الدراسات

الطالما كانت العلاقة بين الملح وفرط ضغط الدم مثيرة للجدل على مر السنين، ويرجع ذلك أساسا إلى أن الأبحاث الأولية لم يكن يتم تنفيذها بما يكفي من العناية والدقة.

مع ذلك، وفي منتصف الثمانينيات، أظهرت دراسة مقارنة دولية موثوق بها وجود علاقة وثيقة بين تناول الملح وضغط الدم، عند

المقارنة بين الشعوب في اثنتين وثلاثين دولة مختلفة. فعلى سبيل المثال، ظهر أن الأشخاص اليابانيين والبولنديين والبرتغاليين والذين يتناولون الملح بكميات كبيرة، هم من أكثر الشعوب عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكتات القلبية والسكتات الدماغية.

علاوة على ذلك، وجد أن هؤلاء الأشخاص الذين يتناولون كمية كبيرة من الملح في وجباتهم، هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم مع التقدم في السن. من جانب آخر وعلى خلاف ذلك، فقد وجد أن هؤلاء الأشخاص الذين يتناولون كمية قليلة من الملح في وجباتهم، لا يحدث لديهم سوى زيادة طفيفة في ضغط الدم مع التقدم في السن، وبالتالي فإن الإصابة بارتفاع ضغط الدم بين هؤلاء الأشخاص تكون أقل شيوعا. وكما سأوضح لاحقا في هذا الكتاب، توجد الآن أدلة قوية على أن تقليل كمية الملح في النظام الغذائي تعمل على خفض ضغط الدم.

ومع ذلك، فمن المؤكد وجود بعض الاختلافات في طريقة تعامل جسم كل شخص مع الملح، حيث يعتبر بعض الأشخاص أكثر حساسية للملح من غيرهم. وربما ينطبق ذلك على الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي قوي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم، كما أنه من الواضح أيضا أن كبار السن هم أكثر حساسية للملح من غيرهم، وكذلك سكان منطقة الكاريبي ذوي الأصول الأفريقية.

 

الأطفال والملح

في الآونة الأخيرة، أصبح من المؤكد وجود علاقة بين تناول الملح والإصابة اللاحقة بارتفاع ضغط الدم، وذلك بفضل دراسة معتمدة بدأت من خلال متابعة مجموعة من الأطفال الرضع الذين تم فطامهم على نظام غذائي قليل الملح بالمقارنة مع مجموعة أخرى من الأطفال الذين تم فطامهم على نظام غذائي به معدلات طبيعية من الملح. وبعد ستة أشهر كان ضغط الدم أفضل (أقل) عند الأطفال الرضع الذين تم فطامهم على نظام غذائي قليل الملح. وبعد ذلك تمت متابعة نسبة من هؤلاء الأطفال الرضع لمدة خمسة عشر عاما، وظهر أن ضغط الدم عند هؤلاء الأطفال ظل منخفضة بشكل واضح.

وإذا كان من الممكن إقناع الأطفال باستهلاك كميات أقل من الملح، فقد نتمكن من وقايتهم من الإصابة بارتفاع ضغط الدم من الأساس، ما يعني أنه ينبغي علينا أن نتابع بشكل كبير كمية الملح الموجودة في المقرمشات (رقائق البطاطس والوجبات الخفيفة الأخرى التي يستهلكها الأطفال في الوقت الحاضر بكميات كبيرة. وتقع الشركات المصنعة للمواد الغذائية حاليا تحت ضغط كبير من وكالة المعايير الغذائية من أجل الحد من الملح والدهون في الأغذية الجاهزة والسريعة، وقد بدأت الشركات المصنعة لتلك الأغذية في الاستجابة لتلك المعايير. وقد أظهرت دراسة حديثة أن الأطفال الذين يتناولون كميات كبيرة من المشروبات الغازية السكرية يميلون أيضا إلى استهلاك كميات كبيرة من الوجبات الخفيفة المالحة.

كذلك من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن الكميات العالية من الملح تعتبر سببا من أسباب الإصابة بمرض الربو وسرطان المعدة ومرض هشاشة العظام (فقدان العظام للمعادن).



 

المصادر

·         ضغط الدم, أد-دي-جي-بيفرز (2012) ,المجلة العربية – الرياض – السعودية.

·         Grim CE, Grim CM (March 2016). "Auscultatory BP: still the gold standard". Journal of the American Society of Hypertension. 10 (3): 191–3. doi:10.1016/j.jash.2016.01.004. PMID 26839183.

 


تعليقات

المواضيع