القائمة الرئيسية

الصفحات

أجهزة قياس ضغط الدم Blood pressure measuring devices

 

أجهزة قياس ضغط الدم Blood pressure measuring devices

 

فرط ضغط الدم المصاحب لرؤية الطبيب

تنطبق مصطلحات فرط ضغط الدم بسبب «رؤية الطبيب المعطف الأبيض» أو بسبب «المكتب»، على الأشخاص الذين يحدث لديهم ارتفاع في ضغط الدم عند رؤية الطبيب فقط. وقد أصبح من الممكن في السنوات الأخيرة أن يتم قياس ضغط الدم على مدى الأربع والعشرين ساعة في المنزل (باستخدام الأجهزة الإلكترونية الأوتوماتيكية)، وقد أظهر ذلك أن ضغط الدم لدى كثير من الناس يعود إلى المعدل الطبيعي في غضون ساعة أو أكثر من مغادرة المركز الجراحي أو المستشفى. وعندما يحدث ذلك، يوصف الشخص بأنه يعاني من فرط ضغط الدم المصاحب لرؤية

الطبيب المعطف الأبيض. وتسمى هذه التقنية للكشف عن فرط ضغط الدم المصاحب لرؤية (الطبيب / المعطف الأبيض) باسم جهاز قياس ضغط الدم المتنقل (ABPM).

وحتى وقت قريب، كانت الأهمية الدقيقة لفرط ضغط الدم المصاحب لرؤية الطبيب، مصدر الكثير من النقاش. ومع ذلك، توجد الآن عدة دراسات متتابعة طويلة الأجل على الآلاف من الأشخاص الذين تم قياس ضغط الدم لديهم في بيئة العيادات، وأيضا عن طريق جهاز قياس ضغط الدم المتنقل. ولقد أصبح من الواضح أن الأشخاص الذين يرتفع عندهم ضغط الدم أثناء وجودهم في العيادة فيما يكون طبيعية للغاية بالنسبة للأربع والعشرين ساعة المتبقية من اليوم، معرضون للإصابة بالسكتة الدماغية أو الأزمة القلبية تماما مثل الأشخاص الذين يتمتعون بضغط طبيعي جدا طوال الوقت. ولا يعتبر فرط ضغط الدم المصاحب لرؤية الطبيب من الحالات الخطرة، على الأقل على المدى القصير. ولكن على المدى الطويل، من خمس إلى عشر سنوات، قد يصاب بعض الأشخاص الذين يعانون من فرط ضغط الدم المصاحب الرؤية الطبيب، بارتفاع ضغط الدم المستمر في العيادة والمنزل على حد سواء. ولذلك إذا كنت من الأشخاص المصابين بفرط ضغط الدم المصاحب لرؤية الطبيب، ولا تحتاج إلى العقاقير التي تخفض ضغط الدم، فينبغي أن يعاد فحصك عن طريق الطبيب أو الممرضة على الأقل مرة كل عام. ودفعت الاستنتاجات المذكورة أعلاه كلا من المعهد الوطني للصحة والتميز الإكلينيكي «نايس» وجمعية ارتفاع ضغط الدم البريطانية «بي إتش إس» إلى نشر إرشادات جديدة في أغسطس 2011 (انظر «التقدم في مجال البحث في فرط ضغط الدم»، صفحة 143). ويوصي كلا من معهد «نايس» وجمعية «بي إتش إس» جميع الأشخاص الذين يرتفع لديهم ضغط الدم بشكل خفيف أو متوسط، بأنه ينبغي عليهم أن يستخدموا جهاز قياس ضغط الدم المتنقل ABPMمن أجل التأكد مما إذا كان ضغط الدم لديهم يستقر عند وضعه الطبيعي بمجرد أن يبتعدوا عن المركز الصحي للطبيب أو العيادة. ويعتبر جهاز قياس ضغط الدم المتنقل هو المعيار الذهبي لتقييم الحاجة لتلقي العلاج، طبقا لتوصيات معهد «نايس» وجمعية «بي إتش إس».

 

 

جهاز قياس ضغط الدم المتنقل (ABPM)

تملك بعض المراكز الصحية الكبيرة أجهزتها الخاصة للقيام بقياس ضغط الدم المتنقل ABPM، وقد تقرر بعض المراكز الصغيرة إحالة بعض الحالات إلى قسم العيادات الخارجية لأمراض القلب في المستشفى المحلي. أيا كان المكان الذي يتم فيه قياس ضغط الدم المتنقل ABPM، ستحتاج إلى الحضور صباح يومين على التوالي، وستستمر كل معاينة لمدة نصف ساعة تقريبا.

في صباح اليوم الأول، سيقوم الفني أو الممرضة بوضع الكفة على الجزء العلوي من ذراعك الأيسر إذا كنت ممن يستخدمون اليد اليمنى، أو على ذراعك الأيمن إذا كنت ممن يستخدمون اليد اليسرى. وبعد ذلك يتم إدخال الأنبوب المطاطي تحت القميص أو الرداء الداخلي ثم يتم توصيله إلى الشاشة المعلقة في الحزام، والتي يكون حجمها مقاربة الحجم كتاب الجيب (على الرغم من أنها أثقل قليلا). وبعد ذلك يتم تشغيل جهاز العرض لكي يتم تسجيل أول قراءة في العيادة، وستكون بعد ذلك قادرة على مغادرة العيادة والذهاب إلى عملك اليومي العادي. وستنتفخ الكفة تلقائية كل نصف ساعة، ولذلك عندما تشعر بأن الكفة تنتفخ، حاول أن تحافظ على ثبات ذراعك بأقصى قدر ممكن. ومع ذلك، ستكون قادرة على القيام بجميع المهام اليومية بما في ذلك القيادة، والشيء الوحيد الذي لا يمكن القيام به هو الاستحمام. وعلى عكس ما قد يتوقع المرء، يمكن تحمل قياس ضغط الدم المتنقل بشكل جيد جدا من قبل الغالبية العظمى من الناس. وتجد قلة قليلة من الناس أنه يعيق أنشطتهم اليومية. وبالمثل، تجد قلة قليلة من الناس أن ذلك يؤثر على نومهم. ومع ذلك، إذا كنت تشعر بأن انتفاخ الكفة يؤثر فعلا على النوم، يجب أن تخبر الطاقم الطبي بالعيادة عند العودة في صباح اليوم التالي، حيث يعتبر قياس ضغط الدم أثناء الليل مهمة للغاية. وإذا لم يستقر ضغط الدم عند النوم، فقد يتم تصنيفك على أنك لست من «المرضى ذوي ضغط الدم الليلي الثابت»، ومن المعروف أن ذلك الصنف من المرضى أكثر عرضة للإصابة بالأزمة القلبية أو السكتة الدماغية. ومع ذلك، إذا كانت الليلة مليئة بالقلق، فإن عدم استقرار ضغط الدم يكون أقل أهمية.

 

أجهزة قياس ضغط الدم Blood pressure measuring devices

يستخدم جهاز قياس ضغط الدم المتنقل (ABPM) عندما يتم قياس ضغط الدم لديك وأنت تتحرك، وتعيش حياتك اليومية العادية.

وبعد مرور أربع وعشرين ساعة على تركيب جهاز العرض، يجب عليك العودة إلى العيادة لكي يقوم أحد أفراد الطاقم الطبي بإزالتها. وسيقوم العاملون بالعيادة بفك شيفرة شاشة العرض من أجل الحصول على تقرير من خلال الكمبيوتر. وسيشمل هذا التقرير كل القراءات التي تم تسجيلها لضغط الدم، بالإضافة إلى متوسط الضغط أثناء ساعات النهار وساعات الليل. ومن الممكن أن يعطيك بعض العاملين بالعيادة نسځة من التقرير ولكن البعض الآخر قد يفضل إرسال التقرير إلى الطبيب بحيث يمكنك مناقشة الأمر بمزيد من التفصيل.

 

 

جهاز قياس ضغط الدم المنزلي (HBPM)

يوجد بديل معقول لجهاز قياس ضغط الدم المتنقل (ABPM) وهو جهاز قياس ضغط الدم المنزلي (HBPM ) . ومع ذلك، لا توجد حتى الآن أي معلومات عن أهمية قياس ضغط الدم بهذه الطريقة على المدى الطويل، ولذلك يبقى جهاز قياس ضغط الدم المتنقل هو المعيار الذهبي، ولكن هذا الكاتب اعتاد أن يوصي بأن جميع الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ينبغي أن يراقبوا ضغط الدم في المنزل.

تبلغ قيمة جهاز قياس ضغط الدم المنزلي (HBPM) نحو عشرين جنيه استرلينية، وتعتبر معظم الأجهزة موثوقة ودقيقة. ومن الأفضل أن تشتري الأجهزة التي أقرتها جمعية ارتفاع ضغط الدم البريطانية «بي إتش إس» (BHS). وإذا كان لديك شك ، فسيكون من المفيد أن تأخذ معك جهاز العرض في المرة المقبلة التي ترى فيها الطبيب، حيث سيكون من الممكن التحقق من جهاز العرض حسب قراءات العيادة.

يجب عدم شراء الأجهزة المنزلية التي تعمل من خلال كفات المعصم أو حتى كفات الإصبع، حيث تعتبر دقة هذه الطريقة في قياس ضغط الدم مشكوك فيها، وذلك لأنه من المهم أن تكون الكفة في نفس مستوى القلب، وهو ما يصعب تنفيذه في أجهزة المعصم.

ينبغي إجراء قياس ضغط الدم المنزلي في غرفة هادئة، ويفضل ألا يوجد أي شخص آخر في الغرفة. وينبغي ألا تقوم بقياس ضغط الدم إذا كنت تحت ضغط أو في حالة انزعاج. ويتم لف الكفة حول الجزء العلوي من ذراعك كما هو الحال في العيادة. وإذا كان محيط ذراعك أكثر من 33 سم، ينبغي أن تشتري كفة أكبر حجما. ويجب أن تتأكد من أن ذراعك مستقر على منضدة بحيث تكون الكفة في نفس مستوى القلب. والأهم من كل ذلك، أن تكون مسترخية.

قم بتشغيل جهاز العرض، وبعد بضع ثوان اضغط على زر البداية. ستنتفخ الكفة باستمرار ثم تنكمش، وخلال الانكماش سيتم قياس ضغط الدم. وينبغي أن تسجل على الأقل ثلاث قراءات للضغط بحيث يكون الفاصل الزمني بين كل قراءة والتي تليها حوالي 60 ثانية. وإذا كان ضغط الدم مرتفعة في القراءة الأولى ولكنه استمر في الثبات مع تكرار القياس، فقد يكون من المفيد أن تحصل على القراءة الرابعة أو حتى الخامسة.

قم بقياس ضغط الدم أحيانا في الصباح، وأحيانا في فترة ما بعد الظهر، وأحيانا في المساء. وبذلك ستحصل على «تصور» دقيق الضغط الدم على مدار اليوم.

وقبل كل شيء، من المهم أن تكتب كل قراءات ضغط الدم جنبأ إلى جنب مع التاريخ والوقت. ومن الأفضل أن تشتري دفترة صغيرة للاحتفاظ بجميع قياسات ضغط الدم. وعند استشارة الطبيب أو الممرضة، ينبغي أن تأخذ الدفتر معك، وذلك لأن القراءات المنزلية للضغط تكون أكثر أهمية من تلك القراءات التي تقاس في العيادة.

 

أجهزة قياس ضغط الدم Blood pressure measuring devices

أجهزة قياس ضغط الدم الأوتوماتيكية يمكن أن تكون أجهزة قياس ضغط الدم الأوتوماتيكية سهلة الاستخدام، لكن يجب عليك أن تختارها بعناية من أجل ضمان الدقة.

 

 

 

المصادر

·         ضغط الدم, أد-دي-جي-بيفرز (2012) ,المجلة العربية – الرياض – السعودية.

·         Grim CE, Grim CM (March 2016). "Auscultatory BP: still the gold standard". Journal of the American Society of Hypertension. 10 (3): 191–3. doi:10.1016/j.jash.2016.01.004. PMID 26839183.

 


تعليقات

المواضيع